المدير المتخلف - منتدى الأحساء

   



منتدى أقلام المنتدى منتدى يحتوي على مشاركات الأعضاء الغير منقولة .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-12-16, 02:41 PM   #1
الدكتور أحمد بن علي المبارك
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 55
افتراضي المدير المتخلف


سبق ان تحدثنا عن انواع المديرين، وعن انواع المديرين الفاشلين بشكل عام، ومنهم الآلي والمتخلف والرويبضة، وخصصنا مقالة للحديث المفصل عن المدير الآلي، وحديثنا في هذا المقال سيكون عن المدير المتخلف.
يثور سؤال ابتداء، هل المقصود بالمتخلف هنا، هو من قبيل ما نعنيه حينما نقول، الدول المتقدمة والدول المتخلفة؟
أقول نعم !! أما عن كيف يكون ذلك، فأقول ببساطة لقد كاد أن يتسقر القول انه ليس هناك دولا متقدمة وأخرى متخلفة، انما هناك دول حظيت بادارة متقدمة، فأصبحت متقدمة، بينما هناك أخرى ابتليت بادارة متخلفة، فأصبحت متخلفة، والادارة هنا وهناك ليست، بالطبع، الا مديرون متقدمون، أو مديرون متخلفون، وهم بالتالي، من يقودون الدول نحو التقدم، أو يبقونها رهينة التخلف، من هنا، فان جريمة المدير المتخلف خطيرة واضرارة في منتهى الجسامة.
ولكن لاغراض شرح الفكرة هنا، أقول ان المقصود بالمتخلف هنا هو "عدم المواكب" أو المصاب بما اسميه بداء "عدم المواكبة".
وعندما نقصر الحديث علي المدير المتخلف في مجتمعنا، بصفته مجتمعا اسلامي البيئة والقيم والتوجه، فان المدير المتخلف هو الذي ليس له قاعدة أو خلفية أو مرجعية معتبرة ينطلق منها، فيما يصدر عنه من تصرفات، وفيما يصدره من قرارات، وفيما يختار من سلوكيات في ادارة عمله كمدير.
كمثال، لو أخذنا مسألة التعامل مع العاملين، فهو غير مواكب للطرح الاسلامي في هذا الشأن، والمتضمن الكثير من الاشارات والتعاليم، من آيات واحاديث، والمتعقلة بالأعمال والادارة، والتعامل مع الناس بلطف ورقة واخلاق بشكل عام.
كما انه غير مواكب لما يصدر من فكر اداري حديث على شكل نظريات ومفاهيم، وتطبيقات، وخصوصا من الغرب، وذلك فيما يتعلق بالتعامل مع الناس، وضرورة التوجه نحو العاملين ومعاملتهم، وفق أقصى درجات التحسس والمراعاة.
ليس ذلك فحسب، بل ان المدير المتخلف، ليس مواكبا لعصره، لا على الصعيد المحلي ولا على الصعيد الدولي، وبالتالي فهو غير واع للتحولات الجديدة، والتحديات المستجدة في كافة المجالات، وغير مدرك للتغيرات الحاصلة في فكر ووعي المجتمع، أو التطلعات والتوقعات الناشئة في عقول ووجدان الناس من حوله.
والسؤال الذي يفرض نفسه هنا، هل معنى هذا، ان المدير المتخلف لا ينطلق من شيئ في سلوكه الاداري؟ الجواب، لا بالطبع، فذلك مستحيل بالنسبة للسلوك البشري، أما من أي شيئ ينطلق مثل هذا المدير؟
فالجواب، انه ينطلق من حزمة اوكومة من النزعات الشخصية (الفردية) البغيضة، والصفات القبيحة المتجذرة في كيانه، والتي غدت عنصرا رئيسيا في شخصيتة، وأصبحت جزءا لا يتجزأ منها، وذلك نحو الأنانية، جنون العظمة، الشعور بالكمال، النظر للاخرين بدونية، الغرور، الحسد، الجبن المفرط، الافتقار للجرأة الأدبية، انعدام البديهة، الانغلاق العقلي، الجمود الفكري، الكذب، الحقد، بل والسادية، أو التلذذ بما يسببه للآخرين من كدر وعذابات ... الخ.
اما ما هو مصدر هذه النزعات؟ وكيف تجمعت كل هذه الصفات الشريرة في شخصيته؟ فهذا امر لا يهمنا كثيرا هنا، ولكن مجمل القول في ذلك، انها افرازات لانحرافات، او اخطاء، او ضغوط تعرض لها في حياته، سواء اكانت في فترة الطفولة، او في غير ذلك من مراحل حياته الاحقة.
والغريب في الأمر، ان الجهل، بل والجهل المطبق،كثيرا ما يكون احدى الصفات الرئيسية للمدير المتخلف، الا انه ليس من الضروري، أن يكون المدير المتخلف غير ملم بما أشرنا اليه في بداية المقال، كمرجعيات لانطلاق السلوك الاداري للمدير، فقد يكون المدير المتخلف ذا خلفية مناسبة في التعاليم الاسلامية المتعلقة بالتعامل مع الناس، وكذلك قد يكون على دراية ببعض المفاهيم والنظريات الغربية، في أصول التعامل بين الرئيس والمرؤوس، اما لماذا لا يستفيد من ذلك ؟! ولماذا لا يطبق ما يعرف؟ فهنا مكمن السر!!
والخلاصة، ان السبب يعود الى كونه متشبعا تماما بما احتوى عليه من صفات بغيضة، فتلك قد سدت منافذ الفكر فيه، وعطلت آليات الاستجابة السلوكية لديه، فهو يسمع ويقرأ، ولكن لا يفقه، ويحدث، وربما يفتي، ولكن لا ينتفع.
الدكتور أحمد بن علي المبارك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:56 PM بتوقيت الأحساء


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir